العلاقة الزوجية بعد الاربعين متى يمكن ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة الطبيعية و بعد القيصرية


http://setatwebanat.blogspot.com/
العلاقة الحميمة بعد الولادة القيصرية , العلاقه الزوجيه بعد الولاده , العلاقة الزوجية الحميمة بعد الولادة , ممارسة العلاقة الحميمة بعد الاربعين

بعد الولادة متى يمكن ممارسة الجماع

تلعب العوامل النفسية خلال هذه الفترة دور كبير ومؤثر على الحياة الجنسية للزوجين وخصوصا بعد الولادة و الكثير من الرجال خاصة الشبان الصغار يعتقدون أنهم سيكونوا قادرين على ممارسة الجماع بمجرد خروج زوجاتهم من المستشفى بعد الولادة وبالتاكيدهذا ليس صحيحاً بالمرة وعادة ما ينصح الأطباء النساء بعدم ممارسة الجماع إلا بعد إجراء فحص ما بعد الولادة. وعادة ما يتم إجراء هذا الفحص بعد حوالي ستة أسابيع من الولادة


عندما يكون كل منكما على استعداد لممارسة الجماع بعد الولادة، يجب البدء بلطف. إذا كان ذلك ممكنا، من الأفضل ممارسة الجماع في وقت لا يشعر فيه الطرفين بالإرهاق. أيضاً يجب أن تحاولوا العثور على وقت يكون فيه الطفل نائماً، لتنعما ببعض السلام والهدوء معاً.

تجدر الإشارة إلى أن التغيرات الهرمونية والقلق يمكن أن يؤديا إلى جفاف المهبل لدى بعض السيدات خلال الأشهر الثلاثة الاولى بعد الولادة. لكن لا ينبغي الاعتماد على الهرمونات لحل هذه المشكلة، بدلاً من ذلك يمكن الاستعانة بالمزلقات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ويمكن شرائها من الصيدلية مثل K-Y Jelly أو Liquid Silk. كما أن بعض الواقيات الذكرية تحتوي أيضاً على مزلقات يمكنها أن تساعد في تسهيل ممارسة عملية الجماع.

لماذا يجب الانتظار 40 يوم بعد الولادة لممارسة العلاقة الحميمة
وعلى ما يبدو أن الفكرة انتشرت على مر القرون، وربما تكون استندت إلى الحقيقة المعروفة؛ أن الرحم يحتاج إلى ستة أسابيع حتى يعود إلى حجمه الطبيعي. لكن بعض الأمهات قد صرحن بأنهن بدأ يشعرن بالرغبة في استئناف عملية الجماع في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد الولادة. وأشارت بعض السيدات إلى أنهن قمن بالفعل بممارسة العملية الجنسية دون حدوث أي آثار سلبية.
بينما يعتقد البعض الآخر من السيدات، أنهن لسن على يقين من قدرتهن على استئناف عملية الجماع مرة أخرى بعد الولادة، خاصة إذا كن يشعرن بالتعب جراء عملية الولادة. وحتى الآن، يشير الأطباء إلى أنه ينبغي على المرأة تأجيل عملية الجماع لمدة ستة أسابيع بعد الولادة.

بعد الاربعين هل تعود العلاقة الحميمة كما كانت قبل الحمل
وحتى بعد ستة أسابيع، قد لا تشعر المرأة أنها مستعدة لممارسة عملية الجماع، خاصة إذا كانت لديها غرز وتشعر بوجود التهاب في فتحة المهبل. إذا كنتِ متشككة في تحديد التوقيت المناسب لاستئناف عملية الجماع، اطلبي المشورة من الطبيب الذي سيجرى لكِ فحص ما بعد الولادة، خاصة حول إمكانية استخدام مزلقات إضافية.

هل هناك احتياطات او اشياء تجعل الجماع اصعب بعد الاربعين
وهذا طبعا يختلف من سيدة لاخري حسب الصعوبات التي عانت منها السيدة و عايشتها أثناء الولادة فجروح الولادة قد تولد حالة خوف من أن ينفتح الجرح أو بأن تشعر بالتألم لدى الجماع.

كما تلعب الرضاعة أيضا دوراً مهماً. فاهتمام السيدة بوليدها و إرضاعه قد يصرفها عن دورها كزوجة.

مجرد فكرة تعلق الوليد بثدي أمه قد يثير حساسية الأب. و بنفس الوقت قد يكون عند الأم سبباً للتهيج الجنسي.

اهتمام الأم الذائد بالوليد قد يكون على حساب الزوج الذي قد تشتعل الغيرة بصدره دون أن يستطيع التعبير عنها، فيشعر بتأنيب الضمير تجاه المولود المنتظر و الذي خطف منه حبيبته.

جميع هذه الإشكالات الجسمية و النفسية قد تؤثر سلبيا على الحياة الجنسية للزوجين، يجب الانتباه لها و إلا فقد تدوم و قد تدفع للانفصال و لتدمير الحياة الزوجية.

من الناحية الطبية:
تلتئم جروح الولادة بسرعة، و تعاني السيدة من بعض الضائعات الدموية التي تتناقص بشكل منتظم حتى تختفي. و قد تعاود الظهور بحالات الإرضاع.

يستعيد الرحم حجمه خلال الشهر الثاني بعد الولادة. و قد تعود الأباضة بسرعة، خاصة ان لم تكن السيدة مرضعة بعد الولادة مع احتمال حصول الحمل منذ الشهر الثاني بعد الوالدة.

ترجع الدورة الطمثية بعد شهر و نصف الى شهرين، و قد تتأخر أيضا بحالة الإرضاع.

من الناحية الجنسية تعود الرغبة الجنسية تدريجيا، و يبدأ الأزواج بالعودة إلى الحياة الجنسية اعتبارا من الأسبوع الثالث.

ينصح باستعمال المزلّقات بالفترة الأولى نظرا لجفاف المهبل قبل استعادة النشاط الهرموني.

كما أن عضلات العجان المحيطة بالفرج قد تكون متشنجة بالفترة الأولى بعد الولادة. و غالبا ما تستعيد السيدة بسرعة مقدرتها على اكتشاف جسمها و التعود على التغيرات التي سببها الحمل و الولادة.

لهذه الأسباب مجتمعة، تزيد أمكانية حصول الأضطرابات الجنسية بعد الولادة، سواءً للأسباب النفسية المذكورة أعلاه، أو لمعانات السيدة من تشنج المهبل من الم يسببه جرح الولادة، أو بسبب تناقص الرغبة الجنسية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق